الشخصية المتضاربة: هل تعيش معك؟ وكيف تتصرف معها؟

الشخصية المتضاربة

لتكتشف إن كانت الشخصية المتضاربة ضمن محيطة في العمل، أو العائلة، أو حتى الأصدقاء، إسأل نفسك هل هناك شخص ما في كل مرة يحاول أن يبدأ صراعا معي دون سبب؟ هل يوجد شخص في بيئتك مهمته فقط هي افتعال المشاكل؟

إن كان جوابك هو نعم، أكمل معي هذا المقال! حتى إن كانت إجابتك هي لا، فستحتاج لتتعلم كيف تنقذ نفسك من هذه الفئة من الناس إن ظهرت في حياتك مستقبلا!

من هي الشخصية المتضاربة؟

الشخصية المتضاربة أو شخصية الصراع، هو الشخص الذي يبحث عن المشاكل بشكل مجاني، لا ينتظر وجود سبب ظاهر وقوي لكي يدخل معك في صراع، بل يعتبر هذا من حقه.

صحيح أن سبب الصراع لا يبدو ظاهرا، إلا أنك تحس أو تفهم لماذا هذا الشخص يحاول دائما الدخول في صراع معك.

يتمثل السبب الرئيسي لهذه المشاحنات السلبية في كونك أنت أحسن من الطرف الآخر ـ الشخصية المتضاربة ـ في زاوية ما، وهو غير متقبل لهذا الأمر.

الغريب في الأمر، أنك أنت بنفسك قد لا تلاحظ هذه الميزة فيك، أو أنك تعتبرها شيئا عاديا لا يستحق الدخول في صراع. قد تكون الآن أنت موظف في شركة، أو أنت مستقر أسريا، والشخص الآخر يحسدك على هذه الأشياء، والخطير في الأمر أنه يؤمن باستحقاقه لما تملكه أنت.

الشخصية المتضاربة

بمعنى، أنه يجد مستواك أقل من مستواه، وبالتالي الأشياء التي حققتها في حياتك أو تملكها أنت الآن، هو الأجدر بالحصول عليها. هو لن يعبر لك عن هذا بشكل مباشر إلا أنك تشعر به.

إذن فالشخصية المتضاربة، تتميز بشيئين:

  1. الغيرة: يغار من الأشياء التي تملكها أنت، كبيرة كانت أو صغيرة.
  2. الاحتقار: يحتقر ويقلل من استحقاقك للشيء، ويجد نفسه أولى به منك.

كيف تتصرف مع الشخصية المتضاربة؟

باعتبار أن شخصية الصراع تحب الهيمنة، أي أن تهيمن على ما تريده من أشياء، ومن أشخاص كذلك، فهي بالتالي ترغب في التحكم في أفعالك وأن يكون ما تقوم به متماشيا مع ما تريده.

تحيلنا هذه الفكرة لمسألة أن الناس وللأسف تحكم على بعضها البعض من الغلاف، أي من الواجهة السطحية. أحكم عليك من صورتك، من ملابسك، من حذائك، من لحيتك… وبهذا نفقد الكثير من القيمة!

أول تصرف يجب أن تقوم به هو كالتالي:

1ـ تعامل مع الناس وفقا لما خلف الواجهة ـ الغلاف ـ

لماذا هذه النقطة مهمة؟ لأنك بهذا ستتوقف أنت أيضا عن محاولة نيل الإعجاب الخارجي، ستتوقف أنت أيضا عن إخفاء ما يمثلك خوفا من رأي الناس وكلامهم عنك.

كلما كنت متصالحا مع نفسك، كلما امتلكت كاريزما قوية لن يستطيع أحد كسرها والدخول معك في صراع مجاني.

الشخصية المتضاربة

2ـ طور من وضعك المادي

لماذا أتحدث عن هذه المسألة؟ وما علاقتها بالشخصية المتضاربة؟ المتضارب مع الآخرين، هو أيضا متضارب مع نفسه!

لا، أنا لا أريد مالا كثيرا، لا أنا فقط تكفيني شقة صغيرة، وعمل مستقر بسيط… الأثرياء لديهم مشاكل كثيرة، وفقط يعملون في مجالات مشبوهة…! في حين أنه هو من الداخل يرغب بالمال، ويرغب بأن يكون من ضمن الأثرياء!

لهذا، كن واضحا بشأن ما تريده، ولا تحاول أن تتبع فئة المحقين، الأشخاص الذين هم على حق دائما وأبدا، لأن هذا سيبعدك عن الخيار الثاني في الحياة وهو أن تكون سعيدا وغنيا!

3ـ تعلم كيف تتواصل بثقة

التواصل مع الشخصية المتضاربة مختلف، حيث أنك يجب أن تختار وقتا لا يحاول فيه أن يدخل معك في صراع. بعد اختيار المكان والزمان، هناك جملتين تذكرهما وتواصل بهما:

  • ماذا تنتظر مني؟ وما هو احتياجك؟
  • ما الذي لا يعجبك بي؟ ولماذا؟

حين تقول واحدة من هذه الجمل، أخبره أنك أنت الآن صريح معه، وحان دوره لكي يكون صريحا، وإن لم تحصل على إجابة منه فقل له أنك لا تقبل أن تأخذ أوامر منه، وأنك شخص حر في أفعاله وأقواله.

لا تنتظر إلى أن تعيش مع شخصية الصراع هذه لكي تبحث عن كيف تتصرف معه، بل تعلم من الآن الطريقة الصحيحة في التواصل!

تابع آخر فيديو على قناة الكوتش عزيز أفكار!

One thought on “الشخصية المتضاربة: هل تعيش معك؟ وكيف تتصرف معها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *