3 خطوات عملية لتتخلص من العكوسات وقلة الحظ

العكوسات وقلة الحظ

إن كنت نشأت في طفولتك داخل بيئة لا تحترم الخصوصية، فستكون حاليا تعاني من العكوسات وقلة الحظ!

لماذا؟

لأنك لا تستطيع كتم أسرارك والاحتفاظ بأخبارك الخاصة، مما يجعلك عرضة للمراقبة من قِبل الجميع. تريد أن تبدأ مشروعا ما، فتخبر الجميع برغبتك، حصلت على مبلغ مالي بسيط أو كبير فتقومين بإعلام كل صديقاتك، تريد السفر لمدينة أخرى فتنشر الخبر قبل أن تسافر…

للإشارة، أنا لا أتحدث عن الحماية من الحسد بقدر ما أتحدث عن قدرتك على الحفاظ على خصوصياتك والتزام الصمت أمام أشخاص أقل منك!

كيف تتخلص من العكوسات وقلة الحظ؟

لا توجد وصفة سحرية لتصبح إنسانا محظوظا، وإنما لدي خطوات يجب أن تتبعها لكي تطور ذكائك العاطفي!

لماذا الذكاء العاطفي مهم في مسألة العكوسات أو ‘التَّابْعة’؟

لأنه يساعدك في التحكم في عواطفك كلما حاول شخص ما أن يأخذ منك معلومة أو خبرا يخصك أنت لا تريد أن تُشاركه مع الغير! لهذا، أدعوك لاكتساب هذه المهارة حماية لنفسك أولا.

الشخص الذي لا يستطيع كتمان أخباره أو جديده في الحياة، هو إنسان سهل، لا يملك كاريزما ولا قوة في الشخصية، قد نعتبره إنسانا متاحا للجميع، وللأسف الشخص المتاح هو من يجذب إليه دائما علاقات مع نرجسيين ومتلاعبين.

لأن الشخص النرجسي والمتلاعب، يحب الناس المتاحة، السهلة! فانتبه!

1ـ توقف عن مشاركة ما يُسعدك

الناس الأقل منك اجتماعيا أو ماديا، لن ترغب في رؤيتك سعيدا… إن كان عملك هو شيء يعطيك إحساسا بالسعادة فالآخرين سيرغبون بالحصول على هذا العمل مكانك، وإن كانت علاقتك الزوجية سعيدة لا داعي لمشاركة هذا الشيء مع كل سيدة تتعرفين عليها دون أن تدري عن نواياها شيئا!

العكوسات وقلة الحظ

اختر شخصا يمتلك حياة سعيدة وشاركه سعادته، لأن هذا الأخير سيشجعك ويساعدك على التطور.

2ـ توقف عن مشاركة مشاكلك

صحيح أننا حين نقع في مشكلة ما، نرغب في تفريغ مشاعرنا السلبية، إلا أن اختيارك الخاطئ للأشخاص سيوقعك في الفخ! كيف ذلك؟ نفترض أنك أخبرت أحدا بمشكلتك أو بسرك… مرت الأيام وجاء إليك وطلب منك مالا فرفضت، هذا الشخص بالذات لن يتأخر في نشر سرك للعلن!

الناس تتذكر مشاكل الآخرين وتُذكرهم بها! فلان الذي تشاجر مع زوجته، فلانة التي خانها زوجها… لكل مشكلة مختص، فاختر الشخص المختص المناسب لمشكلتك.

العكوسات وقلة الحظ

3ـ توقف عن مشاركة أمورك المالية

لا يوجد شخص ثري يشارك مسائله المالية للعلن، لماذا؟ لأنه سيُعرض نفسه للضرائب، وهذا ما لا يريده الأثرياء الحقيقيون. احتفظ بأرباحك وما تجنيه من تجارتك أو عملك لنفسك ولا تخبر بها أحدا!

حلول عملية لتطبيق مهارة الكتمان

إذا كنت لا تستطيع إخفاء أخبارك عن الناس، فعليك أن تتدرب على هاتين التقنيتين:

1ـ مبدأ المرحاض

حين تكون وسط مجموعة من الناس، أو مجمع معين وتجد نفسك لا تستطيع الصمت، ومضغوط لكي تتكلم وتخبرهم معلومة عنك… قم واعلمهم أنك تريد الذهاب للمرحاض.

انظر للمرآة مباشرة، واسأل نفسك هل أستطيع الصمت فقط لثلاث دقائق؟ تنفس بعمق وقم بالعد إلى عشرة، ثم تنفس مرة أخرى.

ستساعدك هذه التقنية على تهدئة نفسك، والالتزام بعدم الكلام.

العكوسات وقلة الحظ

2ـ مبدأ القلم

ستحتاج فقط لقلم وتمسكه بفمك لعشرة دقائق. قبل الذهاب لأي مجمع أو مناسبة أنت لا تريد أن تخبرهم بأسرارك، طبق هذه التقنية فهي ستدرب الفك لديك على الكلام ببطء كما أنها ستهدئ حالتك النفسية.

العكوسات وقلة الحظ لا تأتي بشكل مفاجئ بل هي نتيجة لسلوكياتك أنت وعدم تحكمك في مشاعرك، فقرر من اليوم أن تطبق هذه الخطوات وتفتح باب الحظ وتغلق باب النحس!

أخبرني الآن هل تريد زيادة حظك والتخلص من ‘التابعة’؟

One thought on “3 خطوات عملية لتتخلص من العكوسات وقلة الحظ

  1. لحسن says:

    كل ما قلته جميل ورائع وانا شخصيا احترمك واقدر مجهوداتك فقط لو سمحت أو أن أضيف شيئ أنا لا اقوم بنشر بما اقوم به ومع ذلك التابعة وعدم اجادي للعمل مهما حاولت واجتهدت افشل حتى في بعض الأحيان عندما اقترب من الهدف يتبخر كل شيئ في رمشة عين انا اعلم ان هناك خطب ما لكن لا أعرف بالرغم اني اعيش فقيرا لكن أملي في الله قريب اعتذر عن الاطالة ونفتخر بك بكل صدق انت تستحق الأفضل دائما اخي الغالي شكرا لك من صميم قلبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *