قانون الكارما: كيف يؤثر على كاريزمتك وجذبك للعلاقات؟

تطوير الكاريزما

ما تشاهده حاليا على مواقع التواصل الاجتماعي، من لصق ونسخ لنفس الأفكار والسلوكيات، ونمط العيش، ليس هو ما سيساعدك على تطوير الكاريزما الخاصة بك، ولا هي ما سيجعلك مقبولا لدى الناس!

هناك أسرار كثيرة في الكون، هي التي ترفع القيمة وتعطي القبول إن طبقتها وهي ما سنتعرف عليه في مقال اليوم.

كيف يؤثر عدم تطبيق القوانين الكونية على تطوير الكاريزما؟

لابد أن يكون في محيطك الآن شخص يَعتبر نفسه دائما مظلوم، وأن حقه سُلب منه غصبا، وأن عدم تحقيقه لما يريد راجع لغياب الحظ، أو لتعدي الآخرين عليه. كل هذه الأشياء، تتكرر على نفس الشخص في كل عام، وأنت تلاحظ هذا، أليس كذلك؟

لكن، هل الأسباب التي يقولها حقيقية؟ هل ما يتكرر عليه بسبب الناس، أو لأنه يستحق هذا؟

للأسف، نحن كشعب عاطفي، دائما ما نعطي الحكم النابع من العاطفة، وليس من العقل. حين يخطئ شخص ما، فنحن لن نقول أعانه الله، هذه فرصة للتطهر، لا! نقول أنه مظلوم، وأن ما حدث له غير مستحق!

ما الذي سيغير هذه النظرة العاطفية للواقع الذي نعيشه نحن، ويعيشه من حولنا أيضا؟

أن نؤمن بوجود قوانين كونية تطبق على الجميع، وأولها قانون الكارما.

تطوير الكاريزما

ما هو قانون الكارما؟

هو قانون السبب والنتيجة، تقوم بتصرف ما فيعود عليك بالمثل، اعتبره مثل العدالة الإلهية في الكون. أنت حين تقوم بتصرف ما، أو فقط ببساطة تقول كلمة ما فأنت ستتلقى الرد على ما فعلته وما قمت به.

تحدثت سابقا عن مصاصي الدماء الذين يستغلون الآخرين دون مقابل، وهذا نابع من عدم إيمانهم ومعرفتهم بقانون الكارما. لا يجب أن تكون الشخص الذي يأخذ فقط، أو الذي يستفيد فقط، دون أن يعطي المقابل، على سبيل المثال، حين تقرأ هذا المقال واستفدت منه، على الأقل شاركه مع أصدقائك، أو قم بالاشتراك في النشرة البريدية، أو قناتنا على اليوتيوب!

كلما تقدمه سيعود بالمقابل، وهذه هي الكارما!

4 خطوات من أجل تطوير الكاريزما

1ـ أنت لست مركز العالم

أهم ما يعلمه لك قانون الكارما أن تفهم أن هذا العالم لا يقتصر عليك فقط. حين يقول رجل ما أنه يريد زوجة عفيفة، تهتم به وبمنزله… لكنه في المقابل لا يقوم بشيء ولا يقدم شيء، فهذا انتهاك لهذا القانون. وفي الجهة المقابلة، حين تنتظر سيدة رجلا ثريا ووسيما ومتخلقا، وهي طوال الوقت مشغولة بحسابات السوشل ميديا، دون اهتمامات أو أنشطة خاصة بها… فهذا الانتظار خاطئ.

تعلم أن تعطي مقابل ما تأخذه، لا تنتظر أن يسألك صديقك هدية مقابل دعوته لك لقضاء إجازة جميلة معه، كن سباقا!

إذن الخطوة الأولى لـ تطوير الكاريزما هي فهم قانون الكارما وتطبيقه!

2ـ تخلص من التقاليد المقيدة

في مقابل فهم القوانين الكونية والعمل بها، أنت حاليا تعمل بتقاليد عائلتك، أو مجتمعك. هذه التقاليد التي تم وضعها قرونا مضت، واستمرت عليها الأجيال السابقة، إلى أن وصلتك أنت!

حين تبتعد عن التقاليد المقيدة، التي تفرض نفس السلوك والأسلوب على الجميع، ستكون مميزا، لأنك في الأصل مختلف، ولديك نمطك الخاص.

الكاريزما ليست ما ترتديه، أو السيارة التي تركبها… وإنما هي تميزك واختلافك!

تطوير الكاريزما

لا تكن نسخة من الآخرين، كن متفردا، واخرج من إطار التبعية. حان وقت النضج! النضج هو من سيرفع من تقديرك الذاتي، لأن ما ستقوم به، سيكون نابعا من داخلك.

3ـ اخلق التوازن الطاقي

سبق وتطرقت لهذا الموضوع، في الفقرة السابقة، وسأعيد التذكير بها لأنها تستحق. مجرد الأخذ دون عطاء لا يعني أنك داهية، وأنت من يربح فقط! على العكس تماما، الأشخاص من حولك سيفهمون في لحظة ما أن وجودك يعني فقط استنزاف الطاقة.

لهذا، اكتب لائحة الأشخاص الذين طالما قدموا لك الكثير، وقم أنت الآن برد الجميل.

4ـ عبر عن رأيك دون إقناع

كل منا لديه آراء ووجهات نظر مختلفة، ومن حق كل منا أن يعبر عنها، لكن شريطة عدم انتظار موافقة الآخرين على ما نقوله.

إن تطوير الكاريزما القوية يعني بالضرورة أن تكون قادرا على تقبل آراء الآخرين، كما تقدر على التعبير عن آرائك الشخصية. من أكثر الأخطاء التي تقوم بها أثناء حديثك هي الحلول التي تقدمها! قدم مقابل ما تأخذه، وليس ما لم يطلب منك!

إن طلب منك الحل، فقدمه! هكذا ستنجح في محادثاتك وفي علاقاتك الاجتماعية كاملة.

إن فهم واستيعاب قانون الكارما، كما أنه يرفع من كاريزمتك، فهو أيضا يغنيك عن الكثير من المشاكل والأخطاء التي يقع فيها الكثيرون، وسنتطرق لهذا بالتفصيل في مقالات قادمة!

One thought on “قانون الكارما: كيف يؤثر على كاريزمتك وجذبك للعلاقات؟

  1. Safia says:

    رائع كلام دقيق وعميق وصادق في طرح معلومات شكرا كتيرا ،سأطبق وأشارك مع ناس باش يستافدو أكتر من أستاذنا عزيز أفكار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *