3 سمات لجذب الأشخاص المناسبين لحياتك بدون جهد

socialiser

هل تساءلت يوما كيف تجذب الشخص المناسب لك؟

لا انتظر، توقف؛ الحديث هنا ليس عن جذب شريك الحياة فقط، وإنما جذب كل الأشخاص الذين سيساعدونك على الوصول إلى الحياة التي تستحقها.

قبل الدخول في تفاصيل جذب الأشخاص الرائعين إلى عالمك لابد من التطرق لما يحدث خلف عملية الجذب هذه.
أو بالأحرى ما الذي يجعل الجذب حقيقيا؟

“أنت لا تجذب ما تريده بل تجذب ما أنت عليه”.

ما الذي أنت عليه حاليا؟

ما هي أفكارك والمعتقدات التي تؤمن بها؟

ما هي المشاعر الغالبة على يومك؟

جوابك على هذه الأسئلة لن يكون فقط دليل على مستوى جذب الأشخاص لديك، وإنما هو أيضا مقياس للحياة التي تعيشها.

القناعات الداخلية وعلاقتها بالجذب

حين تؤمن أن الدنيا دار شقاء و تكون دعوتك اليومية هي أن تحشر مع الفقراء، فلا تسألني لم لا زلت تعاني؟ لم الفقر لازال يلاحقك؟

– مع احترام المعنى الحقيقي للفقر-.

كل ما تؤمن به سيتجلى!

أعلم أنك ستقول في نفسك ولكني وجدت بيئتي على هذه الشاكلة!
وجدت المجتمع يصنف الناس فتبرمجت على ما وجدته.

لذلك أخي أنت مطالب بفك برمجيات المجتمع والانطلاق نحو حرية انتقاء القناعات و المعتقدات الخاصة بك.

كيف تتجنب معتقدات المجتمع؟

إن التخلص من البرمجيات السلبية التي ترسخت داخلك لا يتم إلا بالتعرف عليها أولا.
سيتطلب الأمر سنوات من العمل الشاق، لكن ما رأيك أن تصبح هذه السنوات 4 أيام فقط؟

في دورة الإقلاع 101 سأعمل معك أنا شخصيا على فهم واستيعاب خطورة المعتقدات السلبية، وكيف أنها السبب في عدم جذب الأشخاص المناسبين لك

مزيد من التفاصيل بخصوص التدريب إضغط هنا

مع الأسف يعيش الكثير منا داخل مجتمعات وضعت لنفسها أفكارا مسبقة على الناس.
لكن الأخطر في هذا الأمر وهو ما أريدك أن تنتبه إليه، الأفكار التي تصنف بها أنت نفسك! سواء كشخص منحوس لا حظ له أو فقير وتعيس…

انتبه لما تحكم به على نفسك وعلى الآخرين لأن لا شخص منا يملك هذا الحق.

كلما صنفت الأشخاص على حسب ما برمجك عليه المجتمع، كلما صعب عليك جذبهم إلى حياتك.

كيف تتجنب التصنيف الخاطئ للناس؟

إن استيعابك للفرق بين القيم الأخلاقية الشخصية المبنية أساسا على العاطفة والقيم المجتمعية كفيل بتجاوزك لعتبة التصنيف الخاطئ.

أنت حين تدخل عالم الأعمال مثلا، فأنت مطالب بالاطلاع على قيم عالم الأعمال.
كيف يتعامل رجل الاعمال مع مسؤولياته؟ مع مواعيده؟ مع شركائه؟ طريقة كلامه؟ لباسه؟

إن القيم الاجتماعية هي التي تحكم العالم الخارجي الذي تسعى أنت لبنائه.

كلما أدخلت العاطفة في هذا العالم الخارجي كلما ابتعدت عن القيم الاجتماعية المسؤولة عن

التقدم العملي.

لكن أليس الجذب مرتبط بالعاطفة؟

صحيح لكن الأصح وهذه هي النقطة التي يغفل عنها الكثيرون، اربط هدفك بشعور قوي لتجذبه مع السعي باستخدام القيم الاجتماعية الخاصة بالهدف.

اسأل نفسك: هل هدفي الذي أسعى إليه نابع من قناعة داخلية اؤمن بها؟ أو من قناعة برمجت عليها؟

جوابك على هذا السؤال واكتشافك للمصدر الحقيقي للقناعات والقيم التي تؤمن بها هو الدليل على مستوى الجذب لديك.

والحديث هنا ليس فقط على جذب الأشخاص وإنما الأهداف أيضا، فانبته!

انتبه لقوة الشعور المحرك لهدفك!

انتبه للقناعة المبرمجة داخلك بخصوص هدفك!

الملاكم الذي يدخل حلبة التدريب لمجرد أن يتدرب، ليس كالملاكم الذي قلبه مرتبط بتحقيق هدف الميدالية الذهبية وتقوية قيمة الإنجاز بداخله.

رائد الأعمال الذي هدفه فقط المال ليسمي نفسه غنيا، ليس كرائد الأعمال الذي يقدم خبرته لتكون قيمة الغنى هذه مشتركة بين الجميع.

ما الذي تحتاجه لتجذب ما تريده؟

بعد معرفتك للفرق بين القيم الاخلاقية والمجتمعية، وكون الأهداف يجب أن تربط بشعور قوي ليتم جذبها، لا بد لك من الابتعاد عن القطيع!

لا يتطلب الأمر أن تطير في السماء، لا! فقط تعرف على القالب الذي صممه الناس لبعضهم البعض وابتعد عنه.

إذا صمم المجتمع قالبا خاصا بالنجاح ووضع له قواعد، فتميز أنت بنجاحك.

إذا صمم المجتمع قالبا خاصا بالعلاقات ووضع لها قواعد، فتميز أنت بعلاقاتك.

السر في التميز عن قواعد المجتمع النمطية هو امتلاكك للسمات الثلاث الخاصة بجذب الأشخاص المناسبين بدون جهد منك.

إليك 3 سمات تساعدك على الجذب بدون قوة

1- المغامرة 

أول ما يلاحظه أي شخص تريده أن ينضم إلى فريقك هو ما تستطيع أنت القيام به دون غيرك.

هل أنت خجول؟ تفتقد للكاريزما؟ رأيك غير مسموع؟

أسهل طريقة لتصبح مغامرا هي بمعاشرة المغامرين!

15 ساعة من التدريب المباشر معي أنا وعشرات المشتركين كفيلة بدفعك خارج منطقة الراحة.اخرج من منطقة الراحة

2 القدرة على الإقناع


الحديث هنا ليس فقط عن إقناع شركائك في العمل بفكرتك، ولكن مهارة الاقناع هذه هي ملازمة لك بشكل يومي.

أنت مطالب بإقناع والديك؛ الفتاة التي تريد الزواج بها؛ البائع؛ المستثمر؛ صديقك….

تعلمك لمهارة الاقناع دليل على رغبتك في بناء علامة شخصية خاصة بك، تستطيع أن تجذب بها الآخرين دون جهد.

3 التعبير عن المشاعر

روح المغامرة والقدرة على الإقناع لا يمكن تصل بهما فقط لقمة الحياة التي تستحقها، -وهي الجملة التي بدأت بها هذا المقال معك- دون امتلاكك للقدرة على التعبير عن ما تشعر به تجاه أي شيء.

إن ما سيميزك عن الآخرين هو شعورك، لأنه مختلف.

الغاية من السمة 3 هي التحرر من المشاعر السلبية العالقة بداخلك.

أن تعبر عن شعورك يعني أن تكون أنت أن تكون نفسك بعيدا عن المؤثرات الخارجية.

لكن كيف سأعبر ولمن أعبر عن شعوري؟ لا أحد يفهمني!

قد تأتي هذه الأسئلة الآن لمخيلتك. 

جوابي لك عبر عن شعورك

هاذا كل ما لدينا اليوم لكم للتعمق في التدريب و تطوير مهاراتك الاجتماعية عمليا سيكون من دواعي سرورنا الاشتغال معكم مباشرة و بطريقة شخصية و لكن إنتبه ! لم يتبقى سوى ثلاثة مقاعد

قم بأحسن قرار هاته السنة و مرحبا قررت المشاركة في التدريب

شاهد فيديو : كيف تجذب الاخرين لك بدون قوة

أضف تعليق

تمت إضافة العنصر إلى السلة.
عنصر 0 - د.م. 0.00