4 أسرار لكي لا تكون لطيفا أكثر من اللازم

أنت شخص لطيف… لكن…

يوما ما كنت واقفا في صف الانتظار بالسوبر ماركت أو أي محل تجاري، و فجأة جاء شخص وتجاوزك، قام بالدفع؛ حصل على مشترياته؛ ثم ذهب في حال سبيله.

وأنت على ماذا حصلت؟ ستنتظر وقت إضافي مع حديث داخلي يقول: كيف استطاع ذلك الشخص تجاوزي في الصف؟

يوما ما اخترت أجمل طاولة في المقهى الذي يعجبك، بعد بضع دقائق اضطررت للنهوض. لكن فجأة حينما عدت وجدت شخصا آخر يجلس في مكانك، وعلى طاولتك المفضلة؛ يستمتع بالمنظر الجميل!

وأنت بماذا تستمتع؟ لا شيء! توترت لأن طاولتك ملئت؛ المنظر الجميل ذهب وبقي صوت بداخلك يقول: اووه ذلك الشخص لا يملك أية أخلاق، لقد جلس في مكاني! لكن لأني أنا إنسان متخلق لن أعاتبه!

اام… تريد الحقيقة؟ هل تعلم لم تعيش مثل هذه المواقف؟

لأنك إنسان لطيف!

لهذا في هذه المقالة ستتعرف على 4 أسرار تجعلك تتحكم في نفسك حتى لا تصبح لطيفا أكثر من اللازم. لكن أولا يجب أن تعرف أهمية تجاوزك للشخصية اللطيفة و كيف أنها تؤثر في كل جوانب حياتك

4831342
4 أسرار لكي لا تكون لطيفا أكثر من اللازم 2

ما المقصود بلا تكن لطيفا ؟

  • امتلاك شخصية قوية.
  • إثبات نفسك داخل المجتمع.
  • جعل الآخرين يستمعون لكلامك.
  • إنهاء المشادات الكلامية في أقصر وقت.

إذا كنت ملاحظا جيدا فستستوعب أن هذه النقاط 4 هي عبارة عن مهارات اجتماعية أساسية في الحياة. ومن المفترض أن يتعلمها

كل شخص منا، لكن مع الأسف هذه المهارات لا تدرس في المدرسة، لهذا أنت تفتقر إليها وبالتالي تصبح لطيفا أكثر من اللازم!

اكتسب هذه المهارات بشكل تطبيقي وعملي في دورة الذكاء العاطفي بتخفيض كبير 70%

 هل هذا يعني أن أصبح قبيحا؟

إذا كنت ممن يطرح هذا السؤال، فأنت بالتأكيد من الفئة التي تؤمن بالأبيض والأسود فقط. يعني إما أن تكون لطيفا أو قبيحا، فقيرا أو غنيا… وهذا بعيد كل البعد عن مفهوم الحياة المتوازنة، التي بإمكانك عيشها دون إفراط في سلوك أو صفة معينة.

لهذا حديثنا اليوم عن تجاوز اللطف المبالغ فيه ليس دعوة لتصبح قبيحا مع الناس!

كيف تصبح إنسانا صاحب موقف؟

إن الابتعاد عن اللطف الزائد هو معرفة كيف تتحول من إنسان بدون رأي إلى إنسان يعرف ما الذي يريده وكيف يعبر عنه بوضوح.

مع أن الوصول لهذا التحول يعتبر أمرا مثيرا و غاية في الأهمية، إلا أنك مجبر على اتباع مبدأ الكياسة و السلالة أثناء تغيرك.

يعني؛ لا يصح أن تشاهد الفيديو السابق حول كيفية التعامل مع الشخص النرجسي، ثم تقوم بمواجهته بشكل مباشر دون أية مقدمات!

هذه المقدمات عبارة عن الخطوات السلسة التي ستظهر فيها للآخرين ولنفسك أنك في مرحلة تغيير؛ دون أن تضر بنفسك.

لأنه على سبيل المثال، الكثير من النساء حين تشاهدن أي فيديو يطالبهن بالتغيير، يذهبن مباشرة لإسقاط ما سمعنه على الزوج والنتيجة غالبا تكون… أنت أكمل!

هكذا سنعمل الآن، بمبدأ السلاسة في تجاوز لطفك الزائد عبر أسرار 4.

4 أسرار لكي لا تصبح لطيفا أكثر من اللازم

1- تخلص من حرصك الزائد على مشاعر الآخرين

الشخص اللطيف جداا يخاف دوما من جرح مشاعر الآخرين أو من إحراجهم. ويرجع هذا غالبا إما لخوفك من ردة فعلهم أو تجنبا للشعور الذي ستحس به حين مواجهتهم.

لكن النتيجة تكون عكسية دوما، لأنك أنت من يتضرر، كيف هذا؟ الشعور الذي لا تريدهم أن يحسوا به أنت ستحس به.

ولتستطيع مواجهة الآخرين دون الاهتمام أو الخوف الزائد من ردة فعلهم أنت مطالب بالتدرب على هذا الأمر.

يحتاج التغيير إلى تدريب مستمر!

وهذا واحد من أهم التمارين التي بإمكانك العمل عليها للتغلب على حرصك المبالغ فيه. 

اسأل نفسك من أكثر الأشخاص الذين لا أستطيع رفض طلباتهم؟

قل ‘لا’ ثلاث مرات يوميا لهؤلاء!

يتواجد دوما حولنا أشخاص يؤثرون على قراراتنا اليومية بطريقة قد لا نجد لها تفسيرا. لهذا أنت مطالب بالاستعداد، لتتعلم كيف تقول ‘لا’ لهؤلاء الأشخاص في كل لحظة يطالبونك بما لا تريده.

خذ ورقة و قلم واكتب لائحة الأشخاص الاستغلاليين في حياتك، والمواقف التي تتعرض لها معهم والتي دائما ما تشعرك بالندم وفقدان الثقة في نفسك.

بتحديدك لهؤلاء الأشخاص و هذه المواقف ستستطيع تهيئة نفسك على أن تقول ‘لا’ بشكل حازم.

بعد انتهائك من كتابة الأسماء قم بالتواصل معهم، نعم صحيح ما قرأته! تواصل معهم بطريقة تجعلهم يطالبونك بشيء ثم تجيبهم ب ‘لاا’ هنا تكون أنهيت التمرين الأول بنجاح.

الغاية من هذه الخطوة الأخيرة هو إرجاع الثقة في نفسك كلما استطعت قول ‘لا’ لشخص استغلالي.

2- لا تعتذر إذا كنت محقا

من علامات اللطف الزائد أنك دائم الاعتذار حتى لو كنت صائبا و على حق. وهذا يحدث كثيرا للشخص الذي يوافق على شيء ما دون تفكير ثم يحس بعدها بتأنيب الضمير، لماذا فعلت هذا؟ لماذا وافقت؟ كان علي أن أرفض؟…

إذا كنت ممن يعاني من هذا المشكل بحيث لا تستطيع مواجهة شخص معين ورفض طلباته، إليك هذا التمرين.

في اللحظة التي تلتقي فيها بهذا الشخص ويطلب منك شيئا قاطع حديثه، وقم بعمل ما! كأن تتحدث على الهاتف أو تذهب لدورة المياه أو أي عمل آخر…

الأساسي في هذا التمرين أنك تدرب عقلك اللاوعي على تغيير ردة فعله أمام هذا الشخص بالذات، الذي لا تستطيع رفض طلباته.

الوقت الذي ستقضيه أنت في الحديث على الهاتف أو غيره، ستتذكر فيه اللحظات التي وافقت فيها على ما يريد هذا الشخص وأحسست بالندم وتأنيب الضمير! هنا أنت ستسترجع تلك المشاعر السلبية بحيث تجعلك ترفض طلبه هذه المرة.

3- فرق بين الشخص اللطيف والشخص الجيد

أغلبكم حين يشاهد فيديوهات اليوتيوب يتساءل أنه علينا أن نتعامل أشخاص جيدين حتى مع الشخص القبيح!

انتبه جيدا! هنا معنى الشخص اللطيف مغاير لمعنى الشخص الجيد، بحيث أن هذا الأخير يمكن أن يبقى جيدا مع ذلك يتخذ قرارات صارمة.

كيف أعرف هل أنا شخص لطيف زيادة عن اللازم أو جيد؟

هنا ننتقل إلى السر 4 وهو:

4- اتبع حدسك

حدسك هو الشيء الذي سيستطيع إعلامك إن كان هذا الشخص الذي أمامك جيد أو لا.

على سبيل المثال، كم مرة أحسست أن هذا الإنسان غير صادق، لكنك اتبعته و في الأخير ندمت و قلت يا ليتني اتبعت حدسي؟

اعتبر هذا الحدس الداخلي مصباحا لك كلما وجدت نفسك في موقف صعب.

الآن ستكون تعرفت على 4 أسرار مع تمارين تطبيقية تجعلك تتوقف عن اللطف الزائد، وبالتالي تتخلص من تأنيب الضمير والمشاعر السلبية التي تتبع كل موقف سيء تعرضت له بسبب هذا اللطف.  ولأن التغيير يحتاج الى تدريب مستمر ووجود بيئة داعمة لك، استثمر في نفسك بالحصول على دورة الذكاء العاطفي بتخفيض 70% قبل انتهاء العرض يوم 25 يناير 2022

شارك الموضوع :

أضف تعليق

تمت إضافة العنصر إلى السلة.
عنصر 0 - د.م. 0.00