4 أشياء خطيرة انتبه منها في بداية العلاقة

تحرير : زهرة أمزيل

من ضمن الأمثلة الشائعة في مجتمعنا المغربي ‘نهار اللول يموت المش’، بمعنى ‘القط يموت من اليوم الأول’. هذا هو الشرح اللغوي الشائع لهذا المثل، لكن المعنى الحقيقي والذي سنناقشه في هذه المقالة مرتبط بـ كيف تتصرف في بداية العلاقة. إذا أردت ألا تكون من الفئة التي تبدو قوية وذات كاريزما من الخارج، وحين تجلس معهم تكتشف أنهم أشخاص مزيفين هذه المقالة هي خصيصا لك.

4 أشياء خطيرة انتبه منها في بداية العلاقة

سنتعرف اليوم بداية على واحدة من أهم مزايا الذكاء الاجتماعي وهي كيف تكتشف الشخص المزيف، الفارغ والذي لن يفيدك في شيء؟ إذا كنت ستسأل وما الهدف من اكتشاف هذا النوع من الأشخاص؟ ستكون الإجابة هي تجنب الالتزام معهم في أي نوع من العلاقات وبالتالي ستتمكن أيضا من تجنب المشاكل الناتجة عن الارتباط بهم.

1ـ طرح الأسئلة الشخصية

أول شيء يجب أن تنتبه له حين التعرف على أشخاص جدد هو درجة اهتمامهم بحياتك الشخصية والأسئلة التي يطرحونها عليك.

  • هل أنت متزوج؟
  • كم يبلغ راتبك؟
  • هل زوجتك تعمل؟
  • أنت تصلي في المسجد؟
  • لديك عقار خاص بك؟ …

كل الأسئلة المرتبطة بحياتك الشخصية، العملية أو الدينية يجب أن تكون سببا في إضاءة اللمبة الحمراء بداخلك! من الأمور التي ناقشناها سابقا هي ضرورة الاستماع لحدسك الخاص وما يقوله بشأن الأشخاص الذين تلتقي بهم، وسنعيد تذكيرك بهذه المسألة أيضا في موضوعنا اليوم عن كيف تتصرف في بداية العلاقة.

2ـ الاستماع للحدس الداخلي

3 conseils pour pratiquer l intelligence relationnelle imagePanoramique647 286

الإيمان بقوة حدسك سيغنيك عن الالتزام في علاقات فاشلة من أول لقاء. إذا رجعت بذاكرتك للوراء ستعلم أنك عايشت موقفا أحسست فيه أن الطرف الآخر غريب نوع ما أو فيه شيء ليس في محله. مع ذلك، استمريت في لقائه وجعلته جزء من حياتك، لتكتشف فيما بعد أنه شخص غير مناسب وكان فقط سببا في كثير من المشاكل.

إن كنت لا تعرف كيف تثق أو كيف تطور من حدسك الداخلي لتجعله أداتك الخاصة، تعلم الذكاء الاجتماعي لكي تطور هذا الحدس.

3ـ التكلم بالسوء

من الطبيعي أن الأشخاص الذين يتحدثون بالسوء عن الآخرين ليسوا أشخاصا جيدين وهذا أمر بديهي، لكن ما رأيك فيمن يستخدم الحديث بالسوء لكي يثير انتباهك؟ من المؤشرات التي تحكم كيف تتصرف في بداية العلاقة هو محاولة الطرف الآخر ليجذب انتباهك عبر الحديث بطريقة غير لائقة عن أشخاص آخرين.

سواء كنت أنت تعرف عمن يتحدث وتربطك به علاقة ما، أو كان مجرد شخص عابر، فتأكد أنك ستكون التالي على قائمته. ستكون أنت أيضا محور هذا الحديث السيء حين يتعرف هو على شخص جديد. لذلك، هذه إشارة تُعلمك من البداية أن هذه العلاقة لن تنتهي بخير!

4ـ اللطافة الزائدة

كتبنا فيما سبق مقالة كاملة عن مدى ضرر أن تكون لطيفا أكثر من اللازم، هذا الضرر للأسف ستعيشه أيضا إن لم تنتبه لتصرفات الطرف الآخر، هل يوافقك في كل شيء؟ هل هو متقبل لكل آرائك؟ لا يبدي أية ردة فعل معارضة لك؟

الشخص اللطيف أكثر من اللازم والمتقبل لكل أفعالك وأقوالك سيأتي يوم ويفاجئك بقرارات وتصرفات ستكون سببا في مشاكل سيئة جدا أنت في غنى عنها.

بعد أن تعرفنا على المؤشرات الأربعة التي ستلاحظها في الطرف الآخر، سننتقل لمحور كيف تتصرف في بداية العلاقة بحيث لا تقع في فخ هذه المؤشرات.

كيف تتصرف في بداية العلاقة؟

1ـ لا تخف من إظهار مواقفك

في طبيعتنا البشرية نسعى دائما لكي نظهر في مظهر الأشخاص الجيدين والمنفتحين، إلا أن هذا يوقعنا في فخ الخوف من الآخرين. ليس بالضرورة الخوف من التعرض للأذى وإنما خوف التعبير عن آرائنا ومواقفنا.

إن معرفة كيف تتصرف في بداية العلاقة، يعني أن تعرف كيف تظهر موقفك وكيف تقول للطرف الآخر أنا لست موافقا على ما تقوله وهذا رأيي وهذه طريقة تفكيري… أن تتحدث في بداية العلاقة أفضل من أن تظل صامتا وأنت من الداخل ترفض ما يدور حولك.

2ـ تقبل الاختلاف

كما أنك تريد أن تلقى مواقفك وآرائك القبول من الطرف الآخر، لابد أن تكون متقبل أنت أيضا لوجهات نظره. تقبل الاختلاف هو من أساسيات بناء العلاقات الاجتماعية الناجحة ولا يعقل أن تنتظر من الآخرين تقبلك كما أنت في حين أنت ترفض الأمر.

كلما رفضت اختلاف الناس ستضطر للتوقف عن الالتقاء بهم وهذا يؤدي بك إلى العزلة وبالتالي أن تمرض نفسيا، وأنت لا تريد هذا صحيح؟ كما أشرنا سابقا، الإنسان كائن اجتماعي وفي تواصل مستمر مع الناس، عزلتك ستكون ضد هذه الطبيعة البشرية!

3ـ الاستماع دون إعطاء حلول

في أي علاقة، الشخص يريد فقط التعبير عما يشعر به أو ما يفكر فيه، وهذا يشعره بالأهمية. حين يأتي شخص لكي يتحدث عن مشكل ما أو موقف ما، تبدأ أنت بالتصرف كشخص منقذ أو كخبير يقدم الحلول.

دورك في الحياة ليس تقديم الحلول للآخرين، قدم الحل فقط لنفسك وطبقه وأنقذ به نفسك!

4ـ اقترح نشاط جماعي

بعيدا عن المواعيد الكلاسيكية في العلاقات، الالتقاء في مقهى أو في مطعم؛ لكي تنتقل بعلاقاتك لمستوى آخر لا بد أن تكون مميزا أيضا في مواعيدك. الأنشطة الجماعية مع الناس تترك في داخلهم أثرا مميزا يبقى في ذاكرتهم.

  • تحب البحر؟ هيا لنمارس ركوب الأمواج.
  • تفضل الذهاب للمسرح؟ هيا لنشاهد مسرحية معا…

اقترح على الطرف الآخر أنشطة مختلفة، تسمح لكما بعيش تجربة جديدة تخلق جو استثنائي بينكما.

كلما سارعت في تعلم كيف تتصرف في بداية العلاقة كلما اختصرت على نفسك الكثير من العلاقات الفاشلة والصدمات الناتجة عنها.

أضف تعليق

تمت إضافة العنصر إلى السلة.
عنصر 0 - د.م. 0.00