كيف تفرغ مشاعرك السلبية؟ تعلم معي الطريقة الصحيحة لتعيش حياتك

Se Liberer de la colere

الكاتبة : زهرة أمزيل

قبل أن أجيبك على السؤال الذي قرأته في العنوان ‘كيف تفرغ مشاعرك السلبية؟’ يجب أن تكتشف مع نفسك أن كنت تعيش حياتك بشكل طبيعي أم لا!

سأطرح عليك بضعة أسئلة وأجب عليها بصدق إن كنت فعلا تريد التغيير.

هل تعيش معظم أيامك غاضبا ومنزعجا؟

هل لديك رغبة كبيرة بالانتقام من شخص أو مجموعة ما؟

هل تجد صعوبة في عيش حياتك كما تريد؟

تستطيع الإجابة عن هذه الأسئلة بنعم أو لا، وإذا كنت غير متيقن من وضعك الحالي، فلنوضح الأمر في أمثلة معينة.

على سبيل المثال، لا تستطيع أن تغلق هاتفك خلال عطلتك، تتجاوب مع رسائل الأشخاص وتتجاهل حقك في الراحة، أو ربما تتعرض لبعض المواقف المزعجة لكنك لا تستطيع التعبير عنها. لديك رغبات كثيرة تريد تحقيقها، ولكنك لا تستطيع أو تحتاج للكثير من التفكير والمحاولات حتى تحقق هذه الرغبات…

الأمثلة كثيرة والقاسم المشترك أنك من الأساس تعيش في محيط سلبي يعيق تطورك وبالتالي يغلب عليك شعور الغضب والانزعاج.

ما هي الدوافع الأساسية التي تمنعك من عيش حياتك؟

كما أشرت سابقا أن الأمثلة والمواقف تتعدد وتختلف، لكن تظل الدوافع وراء هذه السلوكيات مشتركة بين معظم الأشخاص وهي ما سنتعرف عليها الآن قبل الدخول في تفرغ مشاعرك السلبية، بحيث تتخلص منها.

1ـ الشعور بقلة الحظ

Se Liberer de la colere

أنا لست محظوظا، أجتهد ولا أصل لما أريد، الأشخاص الآخرين يحصلون على رغباتهم بسهولة على الرغم من كونهم أقل مني ذكاء واجتهادا… كل هذه الجمل التي تكررها بينك وبين نفسك هي عبارة عن دافع داخلي يؤدي بك للغضب وللانزعاج وبالتالي التصرف بطريقة غير مدروسة.

2ـ الشعور بتخطي الحدود

الدافع الثاني المسبب لشعور الغضب والانزعاج هو تجاوز الشخصيات السامة المحيطة بك لحدودك. سواء كانت هذه الشخصيات السامة من العائلة أو من الأصدقاء أو حتى زملاء العمل.

تقرر مثلا الذهاب في عطلة وفجأة فرد من العائلة يفرض نفسه ويرافقك في رحلتك ولا تستطيع أن تمنعه!

3ـ الشعور بمحاولة التحكم بك

هناك أنواع من الأشخاص في محيطك دورهم الوحيد هو التدخل في مسائلك الشخصية. ما الذي فعلته؟ لماذا فعلت هذا؟ هل نجحت في دراستك؟ لماذا لم تتزوج إلى الآن؟؟

كل هذه أمثلة لأسئلة تدل على أن الطرف الآخر يرغب بالتحكم فيك وفي سلوكياتك، فانتبه لهذه الفئة.

تؤدي هذه الدوافع الثلاثة إلى شعور الإنسان بالإحباط وبالملل من الناس حوله ومن الحياة بصفة عامة. لهذا، فإن كتمان المشاعر السلبية وعدم التعبير عنها في وقتها المناسب يجعل الشخص يعيش حالة نفسية متدهورة تؤثر على كافة جوانب حياته والأسوأ أنه عاجلا سينفجر بطريقة تسبب له المزيد من الضرر!

كيف تفرغ مشاعرك السلبية؟

الغاية مما ستتعرف عليه الآن هو استرجاع التوازن في حياتك وأن تمتلك القدرة على التحكم في مشاعرك وإدارتها بالطريقة الصحيح. لذلك، من الضروري أن تطبق وتعمل بجد!

1ـ حدد الشخصيات السامة في حياتك

من هم الأشخاص أو الشخص الذي كلما التقيت به استشعرت شعور سلبيا؟ يعني، ستجلس معه أو ستتحدث معه لفترة من الزمن وبعدها تلاحظ أنك أصبحت مشحونا بشعور الغضب والانزعاج!

راقب الناس من حولك، من الذي يحبط؟ من فيهم يتصرف بسلوكيات تزعجك؟ من يرافقك فقط لمصلحته؟ … اكتب أسماء هؤلاء الأشخاص بحيث تطور منهجية خاصة للتعبير عما لا يعجبك بأسلوب غير عنيف.

2ـ عبر عما لا يعجبك

قبل أن أشاركك الجمل التي ستقولها، يجب أن تزيل من ذهنك فكرة أن التعبير للطرف الآخر عن انزعاجك منه دليل على قلة احترامك أو أن الأسلوب الوحيد للتعبير هو المضاربة والعنف.

لا، توجد أساليب أهمها لغة الجسد الصارمة والجمل القصيرة البعيدة عن التفاصيل والمبررات. في اللحظة التي تلاحظ فيها تصرفا لا يعجبك ستقول: اسمح لي، هذا الوضع لا يعجبني، سأذهب.

كلما كررت هذه الجمل الواضحة فإن الطرف الآخر سيتساءل عن السبب وبالتالي سيعود ويتواصل معك. قد يستغرق الأمر يوما كاملا إلى ثلاث أيام حتى يعود! خلال هذه الفترة أنت عليك الاستعداد!

كيف ستستعد؟ حدد الأشياء التي لا تعجبك في تصرفاته وأخبره بها. لتكن أسبابك واقعية وليست مجرد كلام فارغ، أنت دائما هكذا وتقول هكذا… لاـ أخبره بما فعله أو ما يفعله لك وأنت تتضرر منه.

3ـ خصص جلسة خاصة للتفريغ

csm Defis de la communication nouveau f259fd7b94
كيف تفرغ مشاعرك السلبية؟ تعلم معي الطريقة الصحيحة لتعيش حياتك 4

هذه الخطوة الثالثة لـ كيف تفرغ مشاعرك السلبية، خاصة بالأشخاص الذين يربطك بهم سلوك معين. مثلا، الأزواج فيها بينهم أو شركاء العمل.

من الضروري في بداية العلاقة التفاهم على أهمية تخصيص جلسة أو حصة لتفريغ المشاعر المتراكمة بين الشخصين. الهدف من هذه الخطوة ليس لوم الطرف الآخر أو لعب دور البطل وإنما التعبير عما لا يعجبنا من سلوكيات وتصرفات.

من الجيد أن يقوم الآباء أيضا مع أبنائهم بهذه الخطوة، كل طرف يتحدث لنصف ساعة مثلا ويمكن اختيار يوم الأحد في مكان هادئ مثل جانب البحر.

في حالة كان الطرف الآخر يستهزئ من اقتراحك لمثل هذه الجلسات فالحل الأهم هو أن تتعلم كيف تفرغ مشاعرك السلبية بطرق مختلفة.

إن عيش حياة نفسية وصحية جيدة مرتبط بقدرتك على تفريغ مشاعرك السلبية والتعبير عن التصرفات التي لا تعجبك دون خجل أو خوف من الطرف الآخر.